مباحث أمن الدولة تلقي القبض على الشاهد الرئيس لإسلام "كاميليا شحاتة" وتصادر كتابه الوثائقي طباعة أرسل لصديقك
كتبها المصريون   
الخميس, 30 ديسمبر 2010 02:11
شقيقته استغاثت بالنائب العام ووزير الداخلية .. 

كتب : أحمد عثمان فارس (المصريون)   |  30-12-2010 01:07

في تطور مؤسف لواقعة الكشف عن إسلام السيدة "كامليا شحاتة" زوجة كاهن بني مزار الشهيرة ، ألقت مباحث أمن الدولة القبض علي الشيخ محمد إبراهيم فراج محمد 45 عاما والذي يعمل في تجارة الهواتف المحمولة ، ومقيم بمنية سنمود مركز أجا محافظة الدقهلية ، بعد مطاردته لعدة أسابيع ، واحتجزته بمركز شرطة ميت غمر بعد قيامه بتسليم نفسه طواعية ، وذلك بسبب قيامة بتأليف كتاب يحمل أسم " قصة إسلام كاميليا وآخرين"، حيث قام الشيخ محمد فراج بتوثيق قصة كاميليا شحاتة ، كاملة كما دعم الكتاب باسطوانات مسجلة لوثائق إثبات إسلام كاميليا ، حيث كان الشيخ محمد إبراهيم الشاهد الرئيسي علي قصة إسلامها منذ ذهابها إلي بيت الشيخ أبو يحيي مفتاح، حيث أنهما يسكنان بنفس المنزل وهو عديل الأخير، وقد قام بتدوين كافة الحقائق التي تؤكد إسلام كاميليا شحاتة بالصوت والصورة.

هذا وقد ذكرت شقيقته حنان إبراهيم فراج أنه منذ أن علمت مباحث امن الدولة ببدء شقيقها التجهيز لطبع كتابه قصة إسلام كاميليا وهم يطاردونه وقد داهموا منزله أكثر من مرة للبحث عنه وعن الوثائق الخاصة بإسلام كاميليا، وقاموا بتهديد زوجته وتدعي سهيله باستدعائها إلي مقر أمن الدولة بميت غمر مما دعاها للفرار هربا، وقد قام الشيخ فراج بالاحتفاء عن الأنظار مدة شهر قبل بدأه في الطبع تحسبا لذلك وحتى تتم طباعة الكتاب ويتم نشره في الأسواق، إلي أن قام صاحب المطبعة الذي كان يقوم بطباعة الكتاب بالاتصال به كي يقوم باستلام ألفي نسخه من الكتاب وقام الشيخ محمد فراج بإرسال ابن شقيقته ويدعي مسعد كمال فرج أبو العلا من اجل الحصول علي النسخ من صاحب المطبعة إلا أنه فوجئ بإلقاء مباحث أمن الدولة "وبالتعاون من صاحب المطبعة" عليه هو والسائق الذي كان بصحبته من اجل مصادرة كافة أعداد الكتاب قبل طرحها في الأسواق وقد تم الإفراج عنهم في وقت لاحق.

وذكرت شقيقته بأن الشيخ محمد فراج قام بتسليم نفسه يوم الثلاثاء الماضي 21 ديسمبر 2010 بمركز شرطة ميت غمر بعد إقناعه من خلال رسائل وجهت لأهله بتسليم نفسه لأخذ بعض أقوله ليس أكثر ولن يضره ادني أذي، وقد ذكرت شقيقته حنان أنها ذهبت له يوم الجمعة الماضية 24 ديسمبر 2010 للتأكد من وجوده وتأكدت انه محتجز منذ تسليم نفسه دون سبب مقنع ودون توجيه ادني تهمه له.

وقد تقدمت شقيقته ببلاغ للنائب العام برقم 210815 ع، ناشدته فيه بسرعة الإفراج عن أخيها المحتجز دون سبب ودون تهمه، وقامت أيضا بعمل بلاغ للمحامي العام بنيابات أجا رقم 314 س بتاريخ 27 – 12، كما قامت بإرسال مناشدة لوزير الداخلية بسرعة التدخل الإفراج عن شقيقها ، وذلك يوم 23 – 12 الماضي.
الجدير بالذكر أن واقعة القبض على الشيخ محمد فراج تأتي في نفس التوقيت الذي أصدر فيه النائب العام قرارات متتالية بالإفراج عن عشرات الأقباط الذين أثاروا الهلع والشغب في العمرانية وأصابوا عددا من قيادات الشرطة وأتلفوا الممتلكات العامة والخاصة في محافظة الجيزة .